أنواع الموظفين في بيئة العمل

أنواع الموظفين في بيئة العمل ..

أنواع الموظفين في بيئة العمل عندما نريد الحديث عن هذا المجتمع العريق فنحن نتحدث عن أنماط شخصيات ، ثقافات مختلفة ، عقول تتفاوت أفكارها و معتقداتها تختلف وتتفق حسب التناسب بينهم بالفكر ولكن لابد التعامل معاهم والتعايش حتى تصل هذه المنظمة لأهدافها ..

تسعى المنظمة لمن ترتقي بهم من المبدعين و الإيجابيين المبتكرين الذين لا يرون ألا اهدافهم

فالموظف الإيجابي

القائد المثالي المبدع هو شخصية ذات قيمة ملفتة أينما كان فالنجاح موجود و الإبداع متاح و متسع.

بينما الموظف السلبي الكسول

هو ذلك العبئ الكبير الذي يتسبب في تعثر العمل وتأخيره وهذا النوع يحتاج لتحفيز المستمر ودورات تطوير الذات.

أما الموظف الروتيني

فهو مولع بالروتين وتطبيق اللوائح بكل دقة و إخلاص لا يحب التغيير ولا الإبتكار في العمل وكل مايهمه الإستقرار و رضا الرؤساء عنه.

أما الإجتماعي و الكوميدي

فهذان النوعان الجميل هما من يصنعا أجواء السعادة داخل بيئتهم ولكن إذا لم يتم السيطرة عليهما فحتماً سيصبحان من معوقات سير العمل.

في كل بيئة يوجد الموظف المشغول

وهو ذلك الموظف الذي يبدو طوال الوقت في قمة الإنشغال باللقاءات و الأوراق تتزاحم على المكتب لكنه الأقل كفاءة و إنتاجية فهو يحتاج لدورة إستثمار الوقت و التخطيط لأن كل مايقوم به هو ضياع الوقت.

القاموس

وهو الموظف الخبير الأشبه بقاموس المهنة ،يرجع اليه الجميع في كل صغيرة وكبيرة وهو يسعى دائماً لزيادة المعرفة و الإتقان و التدريب والتطوير المستمر.

عكسه الموظف الأناني المتسلق

يسعى لنجاح بطرق غير إنسانية و غير قانونية لا يمانع بنسب نجاحات الأخرين له ويقدمها على طبق من ذهب وكأنها جُهده و إجتهاده.

أخيرأ بيئة العمل مجتمع و أسرة خليط من الشخصيات التي تتوجب الدراسة والعناية بها لتجنب الفشل و النظر فقط نحو خطوات النجاح .

مقالات ذات صلة