إدارة الوقت المهدر وكيفية إستثماره

إدارة الوقت المهدر وكيفية إستثماره
عندما تحدثنا في مقالاتنا السابقة الإحتراق الوظيفي و التميز الوظيفي كانت هناك شعره دقيقه بينهما ألا وهي إدارة الوقت المهدر و كيفية التعامل و التعايش معه كمنهج حياة و إسلوب نجاح لمعمرين الأرض ، نحن نملك وقت مهدر خلال الـ ٢٤ ساعة و أهداف تغطيها الأتربة و الاحباط من سرعة الزمن ومضيه ولكننا لا نعلم أن العيب في إدارتنا لأنفسنا و وقتنا ، من كان يريد النجاح يعلم جيداً ما يريد الوصول إليه و أيضاً يقدر ذاته و خصوصيته لذا هو يعي ويدرك جيداً ماذا يريد و كيف سيصل إليه .
فإدارة الوقت هي إداركك لذاتك و أهدافك و الوقت الذي تملكه من خلاله ترتب وتقسم الأنشطة المختلفة التي تريد تحقيقها وتنجزها بفعالية أكبر و مجهود أقل من الأهم إلى المهم بشكل دوري .
الإنجاز يتبعه إنجاز آخر و النجاح يتبعه نجاحات أخرى هي سلسلة لا تتوقف إلا بتوقف إدراكك لأهميتها .
تعلم كيف تُدير وقتك من خلال جدولة وقتك
( خطط نفذ إستمر حافظ على التجديد و كسر الروتين )

( مفكرة ،قلم ، تدوين )
إجعلها معك بستمرار ،ضع علامة عند النقاط التي إنتهيت منها
حدد اولوياتك الأهم فالمهم ، المستعجل و ما يمكن تأجيله لساعات أو للغد وهناك مهام تحتاج لوقت أطول إسبوع أو شهر ، التأكد من إنجاز مهامك في الوقت المحدد ثم كافىء نفسك بشيء تحبه عند إنجازك للمهام بوقت أسرع أو عندما تكون أنجزت مهام أكثر من المعتاد أو المطلوبة ، خصص وقت للمتعة والراحة حتى يتجدد النشاط ، كن إيجابياً وخالط الإيجابيين باستمرار ، إجعل أهدافك اليومية بسيطه وأكثر واقعية حتى تتمكن من إنجازها .
لك أن تجني من الإلتزام بإدارة الوقت الكثير من الراحة لأنك تتعلم الإنظباط اليومي و التنظيم والتقليل من الفوضى و الوقت المهدر الذي لا تعلم كيف يضيع في العمل و المنزل (بالمختصر ترتبت محيطك بأكمله فأنت تعطي كل ذي حقٍ حقه ) تدرك حاجتك من المستعجل و المؤجل وكيف تنجز و متى تنجز، أنت تحت إدارة الذات بالعقل و المنطق باسم الإدراك و الشغف نحو قمم النجاح ، تعزز ثقتك بالإنجاز وترفع المعنويات بالإستمرار وتحقيق الأهداف و ترى الثمار .
من أجمل الدراسات و الدورات و أهمها تقدير الوقت فكلما استشعرت قيمة الوقت كلما زاد إستثمارك له .

مقالات ذات صلة
شعار موقع رسمي