التوصيف الوظيفي وأهميته

التوصيف أو الوصف الوظيفي وهو الخطوة الاساسية الثالثة الثابتة لنجاح المنظمة، ففي مقالنا السابق تحدثنا عن أهمية التحليل الوظيفي والأخطاء الشائعة ( إنقر هنا للقراءة ) الذي بدوره يقوم بجمع المعلومات عن الوظيفة من حيث المهام المكونة للوظيفة ثم يأتي بعد ذلك التوصيف الوظيفي إذ أنه النتيجة الملموسة للتحليل الوظيفي وتكون بطاقة توضح ماهية الوظيفة وهدفها والمسؤوليات و الواجبات ،و بيئة العمل ،و مواصفات شاغل الوظيفة فمثلاً:-

التعريف بالوظيفة : نذكر إسم الوظيفة ومستواها التنظيمي والقسم و الإدارة والقطاع التابعة له و الاجر المحدد للوظيفة و من قام بالتوصيف ومن اعتمده و تاريخ الإعداد.

 الهدف : لا يزيد عن ثلاثة أسطر ، تعطي فكرة عن الوظيفه وهدفها ومهامها و متطلباتها .

المسؤوليات والواجبات : نحدد المسؤوليات و الواجبات والمهام و الانشطة التي يقوم بها شاغل الوظيفة وطريقة الاداء و الآلات المستخدمة ، والمستوى الاشرافي الذي يشرف عليه ،وطبيعة الاشراف و نطاقه .

بيئة العمل : ظروف العمل منها الضوضاء والحرارة والبرودة و الاتربة (المخاطر التي قد تواجه الموظف ).

مواصفات شاغل الوظيفة : اي المؤهل العلمي وسنوات الخبرة والمهارات و أي مواصفات ضرورية .

   *أهم أسباب وجود التوصيف الوظيفة .

تعريف الموظف بمهامه.

يتم إختيار الموظف بناء على مواصفات شاغل الوظيفة المحددة في الوصف .

تحديد الأجر بناء على مهامه و أهميتها و المرتبة الوظيفية الموجودة في الوصف .

مهام شاغل الوظيفة تحديد الإحتياجات التدريبية .

تتم الترقية من خلال المواصفات المذكورة في بطاقة وصف الوظيفة .

ويمكن إستخدامة في

• تصميم و تطوير الإختبارات الخاصة بالموظفين الجدد .

• وضع معايير الاداء لكل وظيفة نسبة لمسؤولياتها .

وأخيراً يمكن ان نقول بأن التوصيف هو ملخص التحليل الوظيفي .

مقالات ذات صلة
شعار موقع رسمي