تخطيط القوى العاملة

تخطيط القوى العاملة يعد أهم أسس المنظمة و هي تلك الموارد البشرية التي تملكها المنظمة لسد حاجتها و تحقيق استراتيجيتها للمدى القريب والبعيد .

وحتى تحقق استراتيجيتها لابد أن تتفق أهداف المنظمه والموظفين لوضع كل موظف في المكان المناسب داخل منظمته و تطويره ،وبأعداد مناسبه للمنظمه كماً و نوعاً ومن هنا يبدأ التخطيط للقوى العاملة حتى يصبحان كيان واحد

تخطيط القوى العاملة

عملية منتظمة و متكررة وشاملة تغطي احتياجات المنظمة بأكملها وتراعي اوضاع السوق و المجتمع وتغطي البعدين الاساسيين للقوى العاملة كم (العدد) وكيف ( النوع).

أهمية تخطيط القوى العاملة

•قدرة المنظمة على تحديد اهدافها والتعرف على نقاط قوتها وتعزيزها ونقاط ضعفها ومعالجتها داخل المنظمة فمثلا (لو كان الموظفين لا يمتلكون الخبره في التكنولوجيا فهنا تعتبر نقطة ضعف يجب معالجتها بالتدريب ) و لو كان الموظفين ذو خبره في التسويق هنا لابد من تعزيز نقطة القوة ، و إستغلال الفرص الخارجية و تجنب وتخطي التهديدات من خلال( استراتيجية swot سوات )لدراسة البيئة الداخلية و الخارجية ،

• دليل ومرشد للمنظمة لتحديد التغيرات المهم والتكيف معها بفاعلية.

•إيجاد الحلول العملية لمشاكل الوقت الحالي وضمان عدم تكررها

•اساسا في نجاح وسياسات الإختيار و التعيين و التدريب و الترقية و التطوير من خلال توفير الوقت الكافي للبحث

•وضوح التدرج الوظيفي

•تحديد الاحتياجات التدريبية

•إتاحة زيادة فرص التطوير

  • فوائد تخطيط القوى العاملة

• التنبؤ بإحتياجات القوى القوى العاملة كماً و نوعاً وتنميتها

•تخطيط المسار الوظيفي المستقبلي للعاملين

•زيادة فاعلية استخدام العاملين وتحسين انتاجهم

• زيادة المخزون المهاري داخل المنظمة المستمر

•التعرف على العجز والفائض في القوى العاملة

•تحديد الاحتياجات الحالية و المستقبليه

• سهولة الاختيار و التعيين و التوجية و التدريب والتطوير و التنمية و الترقية وغيرها

  • أسس تخطيط القوى العاملة

•وضوح أهداف المنظمة وخط نشاطها وسياستها والهيكل التنظيمي

•وجود وصف تحليلي للوظائف

•مستوى التقنية المستخدم والتغيرات المستقبلية لها.

•معلومات عن الافراد و إتجاهاتهم و دوافعهم للعمل

•ميزانية المنظمة و حجمها و عمرها وموقعها الجغرافي.

  • أساليب التخطيط

كمية – غير كمية

  • الاساليب الكمية

الاسلوب الاحصائي : يتم هذا الاسلوب عن طريق التنبؤ بحجم قوة العمل من خلال التعداد السكاني بستخدام طريقتين

•طريقة السلاسل الزمنية : دراسة ظاهرة معينة لفترات منظمة وتسجيل الزيادة او النقص

•طريقة الانحدار المستقيم: بستخدام العلاقة الموجودة بين متغيرين خلال فترات زمنية معينة كأساس التنبؤ بقيمة إحدى الظاهرتين في فترات زمنية مستقبليه .

اسلوب الميزانيه: اي ان كل دارة تقوم بإعداد ميزانيتها ومن خلالها تتضح الحاجة الفعلية من القوة العاملة .

اسلوب الموازنه: عن طريق جمع معلومات العرض والطلب من القوى العاملة و محاولة الموازنة بينهما تجنباً لحدوث فائض او نقص للقوى العاملة.

اسلوب البرمجه الخطيه

عن طريق بناء نموذج رياضي يمكن من خلاله حله بيان البرنامج او الاسلوب الامثل لتخصيص عدد محدود من موارد المنظمة ( المادية و البشرية ) على افضل الاستخدامات تلمتنافسة عليها ،بما يحقق اقصى عائد أو اقل عبء ممكن للمنظمة

اسلوب البطاقات : اي بطاقة التوصيف الوظيفي

اسلوب الدراسات التحليلية ( تحليل عبء العمل): يتم تحديد عدد القوى العاملة بعد معرفة حجم العمل و الانتاج ولكن هذا الاسلوب لا يتناسب مع جميع الوظائف التي يصعب قياس كمية المنتج بها

  • الاساليب الغير كمية

•اسلوب الاسقاط: يمارس من خلال ايجاد هياكل وظيفة لكل المشاريع المختلفة بحيث تعكس الواقع الفعلي من احتياجات القوى العاملة.

•اسلوب المقارنة: خلال مقارنة احتاجات القوى العاملة لمنظمة ما بمنظمة اخرى مشابهة لها بالنمو الاقتصادي خلال فتره معينه ولكن هذا الاسلوب ينقصه الالتفات الجوانب الثقافية والمالية والاجتماعية والتقنية.

• اسلوب الطرق المعيارية(تحديد الاهداف): عن طريق تحديد الاهداف التفصيلية وفقاً للأهداف العامة للمنظمة ومن ثم تقدير احتياجات القوى العاملة

•استطلاع اراء المسؤولين: من خلال الاطلاع على وجهات نظر المسؤولين وخبراتهم،ولكن تفاوت الخبرات يسبب عدم الاتفاق في بعض الاحيان

  • خطوات التخطيط

•تحليل الظروف البيئية الداخلية و الخارجية للقوى العاملة من خلال التحليل الذي يركز على مخزون المهاري للقوى العاملة وحجم الاستخدام التي يتحدد عليها بناء الاجور وعدد الوظائف و التنبؤ بحجم الطلب المستقبلي على القوى العاملة

• وضع اهداف عملية التخطيط

•وضع حلول بديلة لأي مشاكل مستقبلية حتى تقلل من الخسائر

• تصميم الخطه

• تنفيذها الخطة اي الاستقطاب

•التقويم و المرقابة المستمرة

ويمكن ان نلخص تخطيط القوى العاملة: هو معرفة المنظمة بحتياجاتها في كل الظروف و ايجاد الحلول السريعة البديلة لإستمرارية التقدم من خلال فهم التخطيط واهمية و اسسة و اساليبه و فوائدة ل الطرفين .

مقالات ذات صلة
شعار موقع رسمي